النهضة التعليمية في المملكة ،التعليم في العهد السعودي الزاهر ..؟ - ملتقى بلال بن رباح التعليمي
  التسجيل   التعليمـــات   قائمة الأعضاء   التقويم   البحث   مشاركات اليوم   اجعل كافة الأقسام مقروءة
التميز خلال 24 ساعة
 العضو الأكثر نشاطاً هذا اليوم   الموضوع النشط هذا اليوم   المشرف المميزلهذا اليوم    المشرفة المميزه 


بقلم :
قريبا
قريبا

الإهداءات


العودة   ملتقى بلال بن رباح التعليمي > المنتديات التعليمية > مواضيع التربية والتعليم

مواضيع التربية والتعليم جميع المواضيع التربوية والاستشارات

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 21-Jun-2009, 09:12 PM   #1
الادارة
ادارة المنتدى
 
الصورة الرمزية الأستاذ محمد سلمان البلوي
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
الدولة: تبوك
المشاركات: 6,513

اوسمتي

جديد النهضة التعليمية في المملكة ،التعليم في العهد السعودي الزاهر ..؟


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

شهدت البلاد نهضة واسعة في جميع المجالات ، ومنها المجال التعليمي الذي حظي بكريم الرعاية من الملك المؤسس الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ ومن بعده أبناؤه البررة سعود وفيصل وخالد وفهد ـ رحمهم الله ـ ، ثم عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ـ حفظه الله ـ الذي تطور التعليم في عهده تطوراً ملحوظاً .
وفيما يلي سنقف على أبرز الإنجازات والمعالم التي تحققت في سبيل تطوير التعليم في المملكة العربية السعودية في عهود قادة البلاد .
كانت الحياة العلمية قبل الشيخ محمد بن عبد الوهاب ضعيفة إلى حد كبير لغياب الوحدة السياسية والنشاط الدعوي التعليمي وكان التعليم مقصورا على المدن الكبرى مع انفصال العلماء والقضاة عن حياة الناس العامة مما سبب انتشار البدع والخرافات .
لذا كان اتفاق الشيخ محمد بن عبدالوهاب مع الإمام محمد بن سعود عام 1157هـ بداية لفتح ديني سياسي بما يحمله من إلزام تعليمي لأساسيات الدين ، وقد استمر هذا التلاحم وآتى ثماره العلمية لولا حصول بعض النكسات السياسية للدولة السعودية الأولى التي انتهت بسقوط الدرعية عام 1234هـ ، ثم سقوط الدولة السعودية الثانية نهاية القرن الثالث عشر ثم مع استعاد الملك عبدالعزيز للرياض عام 1319هـ كانت بداية انطلاقة علمية أقوى من سابقاتها خصوصاً بعد فتح الحجاز عام 1343هـ الذي شهد إنشاء مديرية المعارف في عام 1344هـ لتوسيع دائرة التعليم النظامي الحديث بعد أن أدت حلقات المساجد والكتاتيب دورها في التعليم إلى منتصف القرن الرابع عشر الهجري تقريباً ، وخرجت رواد العلم والفكر والثقافة . والكتاتيب هي مؤسسة تربوية عرفتها المجتمعات الإسلامية منذ أقدم العصور التاريخية لتعليم القرآن الكريم ومبادئ القراءة والكتابة والحساب ، ويقوم الأهالي بتقديم إعانات للقائمين على التعليم فيها .
وتتمثل أدوات التعليم فيها في ألواح الكتابة وأقلامها وما يتبعها من حبر ومحابر ، ومحافظ للأقلام ، كما توجد أدوات لتأديب التلاميذ وعقابهم .


التعليم في عهد الملك عبدالعزيز

كان الملك عبدالعزيز رغم محدودية المال وقلة الخبرات قد قام بأعمال جبارة في سبيل نشر العلم والمعرفة بين الناس ومن جهوده في ذلك :
1. نظام الهجر : الذي بدأ عام 1330هـ ، ويهدف إلى توطين البدو في تجمعات بغرض تعليمهم والتأليف بينهم وجمعهم على التعاون في سبيل الخير وترك العصبيات الضارة فكان مشروعاً تعليمياً علمياً فريداً ، وكان يبعث لكل هجرة مجموعة من المشايخ والدعاة لهذا الغرض .
2. إنشاء مديرية المعارف : في غرة رمضان عام 1344هـ تم إنشاء مديرية المعارف التي مثلت حجر الأساس لبداية تعليم نظامي حديث ، وكان إنشاء المديرية لغرض الإشراف على جميع المدارس في البلاد ومتابعة مسيرة التعليم فيها وتلبية ما تحتاجه من معلمين ومبان وأنظمة وتطوير إلخ ـ وسيأتي التعريف بها ـ .
3. تغيير نمط التعليم في المسجد الحرام : فقد صدر أمر ملكي في 15 ربيع الآخر عام 1345هـ بتشكيل لجنة للإشراف على الدروس في الحرم المكي من انتقاء الكتب النافعة وتعيين الأساتذة ونحو ذلك .
4-. تأسيس المعهد العلمي السعودي : وذلك في عام 1345هـ ، وكان من أهدافه تخريج معلمين للمدارس الابتدائية وبقي إلى عام 1345هـ حيث حلت محله معاهد إعداد المعلمين .
5. تشكيل مجلس المعارف : صدر قرار تشكيل هذا المجلس في 2/2/1346هـ ، وكان الهدف من إنشائه وضع نظام تعليمي في الحجاز ، ويتكون من أربع مراحل ( تحضيري ـ ابتدائي ـ ثانوي ـ عالي ) .
6. إنشاء مدرسة الأمراء : وذلك عام 1354هـ وتعد من التجارب الفريدة الرائدة وهي خاصة بأبناء الملك وأحفاده ، واختار لها معلمين أكفاء ، وكان يشرف عليها الملك ويتابع أداءها بنفسه مما كان لهذا أبلغ الأثر في نفوس المعلمين والطلاب .
7. إنشاء مدرسة تحضير البعثات : عام 1356هـ وهي أول مدرسة ثانوية بالمفهوم الحديث وكان الهدف منها تحضير الطلاب للابتعاث خارج المملكة لاستكمال دراساتهم وتم استقدام المعلمين لهذه المدرسة من مصر وغيرها .
8. إنشاء دار التوحيد : بالطائف عام 1364هـ بتوجيه خاص من الملك عبدالعزيز وكان الهدف من إنشائها تخريج قضاة للمحاكم الشرعية ، وتكفلت الدولة بإعاشة الطلاب وإسكانهم وكل ما يلزمهم .
9. افتتاح كلية الشريعة : عام 1396هـ في مكة المكرمة ، وكان الهدف منها تخريج معلمين للمدارس الثانوية وقضاة للمحاكم الشرعية ، وفي عام 1373هـ افتتحت كلية مماثلة في الرياض ، وكانت هاتان الكليتان نواة التعليم العالي في المملكة .
10. المعاهد العلمية : تم افتتاح عدد من المعاهد العلمية على إثر المعهد العلمي السعودي الذي افتتح في مكة من قبل ، وافتتح أول معهد علمي في الرياض عام 1370هـ وكان الهدف من هذه المعاهد التوسع في العلوم الدينية لتكون بديلاً عن الكتاتيب .
مما تقدم يتضح أن الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ كان اهتمامه بالتعليم قوياً سواء تعليم البادية عن طريق إنشاء الهجر ، وبعث الدعاة ، وبناء المساجد ، أو التعليم الحديث من فتح المدارس واستقدام المعلمين ، وإنشاء الجهات المشرفة على التعليم إضافة إلى اهتمامه الشخصي بتعليم نفسه ، وأهل بيته عن طريق الدروس اليومية التي كان يتلقاها في بيته وحضره وسفره ، وطباعته للكتب وتوزيعها مجاناً ، ووصيته لأبنائه بالعلم وهو القائل لابنه الملك سعود " احرص على تعلم العلم لأن الناس ليسوا بشيء إلا بالله ثم بالعلم .. "
من أقوال الملك عبدالعزيز ـ رحمه الله ـ في التعليم :
ـ " أعلموا أن العلم بلا عمل كشجرة بلا ثمر ، وأن العلم كما يكون عوناً لصاحبه يكون عوناً عليه ... فمن عمل به كان عوناً له ، ومن لم يعمل به كان عوناً عليه ،وليس من يعلم كمن لا يعلم ، قليل من العلم يبارك فيه خير من كثير لا يبارك فيه ، والبركة في العمل " .
ـ " المدينة الصحيحة هي التقدم والرقي ، والتقدم لا يكون إلا بالعلم والعمل " .


التعليم في عهد الملك سعود

شهد التعليم في عهد الملك سعود نهضة مباركة ونقلة نوعية في عدة جوانب من أهمها :
1. إنشاء وزارة المعارف : عام 1373هـ ، وكانت امتداداً وتطوير لمديرية المعارف وقد أسند إليها التخطيط والإشراف على التعليم العام للبنين في مراحله الثلاث ( الإبتدائي ـ المتوسط ـ الثانوي ) ، وكان الملك فهد هو أول وزير لها ـ وستأتي نبذة عن الوزارة ـ .
2. إنشاء الرئاسة العامة لتعليم البنات : وتم في ذلك العام 1380هـ اختيار الشيخ محمد بن إبراهيم آل الشيخ مشرفاً على تعليم البنات ، ويهدف إنشاء الرئاسة إلى تعليم البنات في المراحل الثلاث ( ابتدائي ـ متوسط ـ ثانوي ) في جميع أنحاء المملكة .
3. إنشاء جامعة الملك سعود : عام 1377هـ وكانت نتيجة طبيعية للنهضة التعليمية الكبرى التي شهدتها المملكة ، وكانت بداية التاريخ الحقيقي للتعليم الجامعي ، وقد بدأت بكلية الأداب عام 1373هـ ، ثم كلية العلوم عام 1378هـ ثم كلية العلوم الإدارية عام 1379هـ ثم كلية الصيدلة عام 1379هـ .
4. إنشاء الجامعة الإسلامية : عام 1381هـ في المدينة المنورة ، وبدأت بكلية الشريعة في العام نفسه ، ثم توسعت فيما بعد لتشمل التخصصات الدينية والعربية .
5. جامعة الإمام محمد بن سعود : افتتحت كلية الشريعة عام 1373هـ في الرياض ثم كلية اللغة العربية عام 1374هـ ثم المعهد العالي للقضاء عام 1385هـ فكانت هذه الجهات التعليمية نواة جامعة الإمام التي افتتحت في عهد الملك فيصل عام 1394هـ بهذا الاسم .
6. إنشاء معهد الإدارة : كان عام 1380هـ ويهدف إلى تلبية ما تحتاجه البلاد من طاقات بشرية قادرة على إدارة الأجهزة الحكومية والإسهام في التطوير الإداري تنظيراً وتطبيقاً .
7. إنشاء معاهد المعلمين الثانوية : عام 1381هـ وجاءت بعد أن أدت معاهد المعلمين الابتدائية دورها ثم ظهرت الحاجة لزيادة تثقيف الخريجين وإعدادهم الإعداد الأقوى .
8. أنشاء كلية البترول والمعادن : وذلك عام 1383هـ ثم تحولت عام 1395هـ على " جامعة البترول والمعادن " وعدل اسمها عام 1407هـ إلى جامعة الملك فهد للبترول والمعادن .
9. إنشاء كلية الملك عبدالعزيز الحربية : وذلك عام 1374هـ في مدينة الرياض وتتولى الإشراف عليها وزارة الدفاع والطيران .
10. إنشاء كلية القيادة والأركان : ثم تحويل ( معهد الضباط العظام ) الذي أنشئ عام 1378هـ إلى كلية الإدارة والأركان عام 1388هـ لظهور الحاجة الماسة لوجود ضباط مؤهلين ذوي علم وكفاءة .

من أقوال الملك سعود ـ رحمه الله ـ في التعليم :
ـ " في يوم الأربعاء الرابع عشر من شهر ربيع الآخر سنة 1377هـ الموافق 6 نوفمبر سنة 1957م ، بفضل الله تعالى وتوفيقه وتيسيره افتتحنا أول جامعة في مملكتنا ، مستبشرين بنعمة الله داعين هذا اليوم فاتحه عهد سعيد مبارك تزدهر فيه المعارف ، ويعم العلم ويسود السلام والأمن والرفاهية في مملكتنا والبلاد العربية والإسلامية " .


التعليم في عهد الملك فيصل


استمرت الانطلاقة التعليمية في عهد الملك فيصل ، وكان من أبرز معالم هذه الانطلاقة :


وثيقة سياسة التعليم في المملكة : التي صدرت عام 1390هـ ـ 1370هـ تلك الوثيقة التي حددت أهداف التعليم وأسسه التي يرتكز عليها في المملكة وغايته ومراحله والتخطيط له ـ مع ما اشتمل عليه التخطيط من أحكام خاصة سواء بالطالب أو المعلم أو الجهات المشرفة على التعليم ـ والتعليم الخاص ووسائل التعليم والمناهج والتمويل وغير ذلك .

1) تطوير جامعة الملك سعود : بافتتاح المزيد من الكليات ، فافتتحت كلية الزراعة عام 1385هـ وكلية التربية عام 1386هـ وكلية الطب عام 1390هـ ومعهد اللغة العربية لغير الناطقين بها عام 1394هـ .
2) إنشاء جامعة الملك عبدالعزيز : عام 1387هـ ومقرها جدة . وشملت كليات الشريعة والتربية وكلية الاقتصاد والإدارة وكلية الآداب والعلوم الإنسانية وكلية العلوم .

3) معاهد إعداد المعلمين : وتهدف إلى تخريج المعلمين المؤهلين سواءً ما يخص المواد التعليمية أو النواحي الفنية الرياضية وقد تم افتتاح عشرات من هذا النوع من المعاهد ,

4) التعليم الفني والتدريب المهني : إذ أضيف عام 1386هـ ثلاثة مراكز تدريبية مهنية في كل من جدة والدمام والقصيم ثم في الجوف عام 1391هـ في أبها عام 1392هـ في حائل والأحساء عام 1394هـ وأنشئت المدارس الصناعية والمعاهد الفنية في الرياض وجدة والمدينة والهفوف .



من أقوال الملك فيصل ـ رحمة الله ـ في التعليم :

• (( إن ما نقوم به في سبيل نشر العلم ، والدعوة إلى الله ، ونشر الثقافة الإسلامية ، فما هو إلا قليل مما يجب علينا . ولكننا نسير حسب الإمكانيات وحسبما يتحمله أو يقتدر عليه مجهود البشر )). • (( إن التعليم والحصول على شهادة ، ليس هو كل شيء ، وإنما المهم أن يكون هذا كالمفتاح يمكن لمن يحوز عليه أن يكون عضواً نافعاً ، ويقوم بما يجب عليه تجاه دينه وأمته ووطنه )). • (( ليس مهماً أن نبني المعاهد ، ولا أن نحتفل بافتتاح المعاهد ، ولكن المهم أن نسعى جهد طاقتنا في ان نستفيد من هذه المعاهد ، وأن نحقق آمال أمتنا فينا ، وان نجد بين أبنائنا الطموحين من يسعون إلى مستقبل زاهر بكل ما أوتوا من قوة وتفان في سبيل خدمة دينهم ووطنهم وأمتهم )) .


التعليم في عهد الملك خالد

خطا التعليم في عهد الملك خالد خطوات واسعة وزادت مخصصاته المالية مما كان له أبلغ الأثر في التطور الذي حصل في قطاع التعليم ، ولعل من أبرز معالم هذا التطور : إنشاء وزارة التعليم العالي : أنشئت في 8/10/1395هـ لتتولى تنفيذ سياسة المملكة في مجال التعاليم العالي من الإشراف على الجامعات والتخطيط للتعليم الجامعي وإرسال البعثات .. إلخ . إنشاء جامعة الملك فيصل في الأحساء : عام 1396هـ واشتملت على عدة كليات تناولت تخصصات الطب والعمارة والزراعة والطب البيطري إلى جانب العلوم الإنسانية.
1) إنشاء جامعة أم القرى بمكة : عام 1401هـ وتم افتتاح عدد من الكليات بها ومنها : الشريعة والدعوة واللغة العربية والعلوم التطبيقية والعلوم الاجتماعية والعلوم الزراعية .
2) إنشاء المؤسسة العامة للتعليم الفني والتدريب المهني : أنشئت بمرسوم ملكي في 10/8/1400هـ بهدف تطوير برامج التعليم الفني والتدريب المهني ، وتم افتتاح مراكز جديدة للتدريب المهني في عدد كبير من مدن المملكة ومنها : الباحة ووادي الدواسر ومكة والمجمعة وتبوك وشقراء والرس والقطيف وحفر الباطن والليث والنماص والخرج .. إلخ .
3) كما شهدت جامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة الملك عبدالعزيز وجامعة الملك سعود المزيد من التطوير بإضافة كليات جديدة . وتوسع في بعض الكليات الأصلية .


من أقوال الملك خالد ـ رحمة الله ـ في التعليم :

• (( لقد كنا نشعر بأن كلا منهم ينكر ذاته ويسرف في العطاء ويجعل من حياته الخاصة والعامة مشعلاً يضيء لأبنائنا الطريق إلى غدهم السعيد بإذن الله .. ولن ينسى أي مواطن في هذا البلد دين رجال التربية والتعليم في أعناق الجميع ، لأنهم كانوا مثلاً يحتذي في علو الهمة والحرص على أداء الواجب والوطنية في أجلى صورها .. فليجزهم الله عنا خير الجزاء وليطرح في غرسهم الخير والبركة والنماء )) . • (( إن حكومة المملكة منذ عهد جلالة الملك عبدالعزيز ـ رحمة الله ـ لم تدخر وسعاً ولا مالاً ولم تأل جهداً في سبيل العمل على نشر العلم وتحقيق فرص التعليم لجميع المواطنين في شتى مناطق المملكة حتى النائية منها : إيماناً منها بفضله في تغيير صورة الحياة ومعالمها على هذه الأرض الطيبة ، وتطبيقاً لما شرعه الإسلام الذي هو شريعة المملكة ونبراسها ، واستهدافاً لخلق الكوادر الوطنية التي تشارك في نهضة بلدها والأخذ بيدها إلى مستقبل مشرق زاهر بإذن الله .. )) . • (( اختار الله عز وجل ـ وله الحمد والثناء ـ هذه البلاد لتكون منطلق الرسالة الإسلامية الخالدة ، ولتكون حاملة للهدى والعلم والعرفان ، تأخذ به نفسها ، وتبشر به الآخرين ، وتنشره في كل مكان . وبفضل الله وتوفيقه لم ينقطع موكب العلم والهدى في بلادنا العزيزة بل استمر في المسيرة والعطاء حتى عصرنا الحاضر )) . • (( إن التعليم هو عامل مهم جداً من عوامل تقدم الأمم ، وبدونه ما من أمة تستطيع تحقيق أي تقدم وازدهار لشعبها وبلادها )) .





التعليم في عهد الملك فهد

( 1402هـ ـ 1426هـ )
بدأ مشوار الملك فهد مع التعليم في وقت مبكر إذ كان أول وزير للمعارف عام 1373هـ وبقي التعليم من همومه الكبرى بعد تولى المناصب الأخرى بعد الوزارة وكان يعتز بتلك الأيام التي كان فيها قريباً من رجال التعليم ، وقد شهد التعليم في عهد الملك فهد تطوراً كبيراً تمثل في العديد من الإنجازات والمشروعات العملاقة والتخطيط الواعي الذي بدأه من أيام تولية الوزارة وآتى ثمار فيما بعد ليس على المستوى التعليمي فحسب وإنما على كافة المستويات الأخرى الاقتصادية والعسكرية والثقافية ....إلخ .

أما أبرز المعالم التعليمية فتمثلت في :
1. زيادة التوسع في الجامعات بفتح العديد من الفروع لها في مناطق أخرى .
2. تم أفتتاح المدينة الجامعية لجامعة الملك سعود بالرياض عام 1405هـ .
3. تم افتتاح المدينة الجامعية لجامعة الإمام محمد بن سعود عام 1411هـ .
4. تم افتتاح المدينة الجامعية لجامعة أم القرى بمكة المكرمة .
5. إنشاء جامعة الملك خالد عام 1419هـ لتضم فرعي جامعة الإمام محمد بن سعود وجامعة الملك سعود بأبها .
6. إنشاء ثلاث جامعات في القصيم والمدينة المنورة والطائف عام 1424هـ
7. إنشاء ثلاث جامعات في جازان وحائل والجوف عام 1426هـ .



من أقوال الملك فهد ـ رحمه الله ـ في التعليم :
ـ " يسعدني أن أول عمل حكومي أديت واجبي المتواضع فيه هو قيامي بأعمال وزارة المعارف " .
ـ " القفزة التعليمية التي وجدت في المملكة العربية السعودية لا أعتقد أنها وجدت في أي بلد آخر " .
ـ " كان من أفضل أيامي التي سوف أعتز بها واعتززت بها في الماضي ، وسوف أعتز بها في الحاضر وفي المستقبل ، وهو أن شرفني الله فقمت بأعمال وزارة المعارف ،والتي شكلت في المملكة العربية السعودية ، ومعها تقلدت مناصب أخرى ، لكني أجد في الواقع أن العلم ورجال العلم ، هم الذين أشعر بأنهم حولي ، وأنا كذلك حولهم لإيماني الكامل بأن العلم هو الشيء الأساسي الذي تعتمد عليه الأمم " .
ـ " يجب أن يدخل العلم كل بيت في هذه البلاد وأن يستضيء المواطنون في حقولهم وأماكن عملهم بنور المعرفة " .
ـ " هذه الإنطلاقة التعليمية لا شك أن الفضل الأول فيها لله عز وجل ثم للاستقرار وما يتمتع به المواطن من حرية أساسها العقيدة الإسلامية " .
ـ " كل موظف في وزارة المعارف هو وزيرها وعليه مسؤؤلية الوزير في حدود عمله واختصاصه لذلك يجب أن يعمل كل منا وفق طاقته وأن يخلص لهذا الجيل الصاعد من أبناء وطنه " .
ـ " من الأشياء التي اعتز بها انتسابي لأسرة التعليم .... وإذا كنت قد أديت واجباً من الواجبات فيما يتعلق بالنهضة التعليمية في المملكة العربية السعودية فلا أدعي أني فقط أديت هذا الواجب الذي وصلنا به إلى مركز مشرف جداً بالنسبة للمملكة العربية السعودية لكن كان هناك مشاركون لي في هذا العمل " .


التعليم في عهد الملك عبدالله حفظه الله


شغل الهم المعرفي والتعليمي ذهن خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز منذ أن كان ولياً للعهد ورئيساً للحرس الوطني؛ فأعماله واضحة للعيان وتعكس مدى الاهتمام بالتعليم في الحرس الوطني مما أثمر عن حصوله على جائزة اليونسكو عام 1999م لتميزه في تعليم الكبار ، كما صدرت موافقته الكريمة في 30/4/1426هـ على إنشاء ثلاث جامعات جديدة : هي جامعة جازان ، وجامعة حائل ، وجامعة الجوف . ويتمتع خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز بإرادة صادقة وعزيمة مخلصة ووطنية جامحة للعمل لصالح الجميع على أساس من العدل ، ويضع لمساته الخاصة على كيفية التعاطي مع شؤون البلاد الخارجية والداخلية ، ويسعى جاهداً لترجمة استراتيجيات التنمية إلى آليات وسياسات تنفيذية ، ويقدم دعمه غير المحدود لمسيرة التعليم في بلادنا الغالية التي هي إحدى الركائز الأساسية لمسيرة البناء والنماء الشاملة ، حيث صدر الأمر الملكي الكريم ذو الرقم أ / 227 في 16/7/1426هـ متضمناً تخصيص مبلغ ثلاثين ألف مليون ريال من فائض إيرادات السنة المالية 1425/1426هـ لتنفيذ مرحلة ثانية من البرنامج الإضافي لتحسين وتطوير الخدمات يوزع على مدى خمس سنوات مالية بالتساوي ابتداءً من العام المالي 1426هـ 1427هـ وتمثلت أبرز معالم دعم القطاعات التعليمية المختلفة في الأمر الملكي الكريم في الآتي : 1ـ تخصيص مبلغ أربعة مليارات ريال لمباني مدارس وزارة التربية والتعليم . 2ـ تخصيص مبلغ أربعة مليارات ريال لمباني الجامعات والكليات الجديدة بوزارة التعليم العالي. 3ـ تخصيص مبلغ ملياري ريال ونصف المليار لمشاريع مباني التعليم الفني والتدريب المهني . 4ـ إنشاء جامعتين في تبوك والباحة عام 1427هـ .

من أقوال الملك عبدالله ـ حفظه الله ـ في التعليم :
• (( التعليم في المملكة نموذج متميز وركيزة رئيسية للاستثمار والتنمية ، والأجيال القادمة هم الثروة الحقيقية ، والاهتمام بهم هدف أساسي )) . • (( إن بلادنا العزيزة حظيت بنهضة وقفزة تعليمية كبيرة ممثلة في جامعاتنا السبع ، ومئات الكليات والمعاهد العليا والمعاهد المتخصصة والمدارس التي عمت كل مدينة ومحافظة وقرية في أرجاء وطننا )) . • (( صاحب المعالي عندما أشد على يدك اليوم مقدراً جهودكم والعاملين في قطاع التعليم ، وجميع أبنائي الطلبة فإنني بذلك أصافح كل إنسان يضع مصلحة الدين ثم الوطن فوق كل اعتبار فامض في خطواتك وأعلم بأننا نثمن العطاء ونقدره . هذا وأسأل الله لنا جميعاً التوفيق والسداد لخدمة ديننا ووطننا بقيادة أخي خادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز ـ أيده الله بنصره )). • (( أقول للشيخ الدكتور وفقك الله .. وأشكركم إخواني رجال التعليم ولابد وأنتم تتحملون المسؤولية مسؤولية أجيال أن أتمنى لكم تحمل هذه المسؤولية بجد واجتهاد وتحسون بمسؤوليتكم وهذه إن شاء الله أعتقد أنها فيكم ، ولكن أتمنى أن تزداد هذه المسؤولية وأن تربوا أجيالنا الحاضرة والمستقبلة إن شاء الله على الخير وعلى العدل والإنصاف وخدمة الدين والوطن بصبر وعمل )) . • (( شاهدنا ولله الحمد بناتنا في هذه المراكز التي كانت في السابق تشغلها الأجنبيات والآن أنتن ولله الحمد تتولينها ، وأرجو أن تزدن اجتهادكن لتكون بناتكن اللاتي تتولين تعليمهن مثلكن أو أحسن منكن )). عالمالمينخ



كلفته 9 مليارات وينفذ على مدى 6 سنوات
مشروع الملك عبدالله لتطوير التعليم العام.. نقلة نوعية لبناء إنسان متكامل


* يعد مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام الذي أقره مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها يوم الإثنين الموافق 24 المحرم 1428هـ نقلة نوعية في مسيرة التعليم بالمملكة العربية السعودية فهو مشروع نوعي يختلف عن مختلف المشاريع التعليمية التي نفذتها وزارة التربية والتعليم ويصب في خدمة التعليم وتطوره في المملكة لبناء إنسان متكامل من جميع النواحي الاجتماعية والنفسية.
ويتضمن المشروع الذي سيتم تنفيذه على مدى ست سنوات بتكلفة قدرها تسعة مليارات ريال برامج لتطوير المناهج التعليمية وإعادة تأهيل المعلمين والمعلمات وتحسين البيئة التربوية وبرنامج للنشاط اللاصفي ليؤسس بذلك جيلاً متكامل الشخصية إسلامي الهوية وسعودي الانتماء يحافظ على المكتسبات وتتوافر فيه الجوانب الأخلاقية والمهنية ويحترم العلم ويعشق التقنية في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز رائد الإصلاح الشامل.
ويأتي مشروع الملك عبدالله بن عبدالعزيز لتطوير التعليم العام استجابة لتطلعات حكومة خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- وتنفيذاً لسياسة التعليم في المملكة التي تؤكد ضرورة مواكبة التطور العلمي والتقني كما يأتي استجابة لمتطلبات (وثيقة التعليم) التي قدمها خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية واستجابة لخطة التنمية الثامنة وتطلعات المواطنين التي عبروا عنها وتمحورت خلال اللقاء السادس للحوار الوطني الذي عقد عن (التعليم.. الواقع وسبل التطوير).
وتتم إدارة المشروع من خلال لجنة عليا برئاسة صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الدفاع والطيران والمفتش العام رئيس لجنة التربية وعضوية وزراء المالية والاقتصاد والتخطيط والعمل والتربية والتعليم ومعالي وزير الدولة عضو مجلس الوزراء الدكتور مطلب النفيسة.
ويرأس اللجنة التنفيذية للمشروع صاحب السمو الأمير الدكتور خالد بن عبدالله بن مقرن المشاري آل سعود نائب وزير التربية والتعليم لتعليم البنات وعضوية ممثلين لتلك الوزارات بالإضافة إلى عددٍ من أعضاء لجنة التربية التي يرأسها سمو الأمير سلطان بن عبدالعزيز - حفظه الله -... وتتلخص أهداف البرامج التي تضمنها المشروع فيما يلي:
أولاً: يهدف برنامج تطوير وصناعة المناهج التعليمية إلى تنمية شخصيات الطلاب العلمية والعملية ومهارات التفكير والتعليم الذاتي وتعزيز القيم الإسلامية والأخلاق والولاء للأسرة والمجتمع والوطن وتقدير المكتسبات الوطنية والمحافظة عليها والتوازن بين السنوات والمراحل الدراسية وما يُقدم فيها من كم معرفي والمواءمة بين المحتوى وربطه بالتقدم العلمي والتطور المعرفي المستمرين.

وسوف يتحقق ذلك بإذن الله من خلال ما يزيد على خمس عشرة آلية للتنفيذ تشمل الرؤى والخطط وتحديد المهارات وربط المحتوى والتفاعل والتقييم واعتماد المنهج الرقمي من خلال بوابة تعليمية إلكترونية.
ثانياً: يهدف برنامج إعادة تأهيل المعلمين والمعلمات إلى الاستمرارية في تطوير كفاية المعلم والمعلمة وتأهيل القيادات التربوية في الإدارة والإشراف ومختلف حقول العملية التربوية والتعليمية، وذلك من خلال تزويد المعلمين بالخبرات والمهارات في مجال تقنية ..
المعلومات والاتصالات لتوظيفها في مجال عملهم وتنمية قدراتهم التدريسية والقيادية في ضوء مفهوم الكفايات والمهارات والتعامل مع المتغيرات وتنمية السمات الإيجابية وتعزيز الانتماء للوطن ومهنة التدريس ومهمة التربية.
وسيتم ذلك من خلال سبعة برامج تدريبية تتناول برامج تخصصية في المواد الدراسية والإدارة المدرسية والإشراف التربوي والحاسب الآلي ومهارات البناء الذاتي وصقل المواهب والمهارات وتعزيز الولاء المهني والوطني والقياس والتقويم، وسيطبق هذا البرنامج على ما يزيد على أربعمائة ألف معلم ومعلمة وسيكون بمشيئة الله عوناً لكل معلم ومعلمة لتحقيق أهداف قياداتهم ووطنهم ومواطنيهم وأولياء أمور طلابهم كما سيعزز من تعلقهم بمهنتهم والمتمثل بأخلاقيات التعليم إعداداً واستعداداً وأداءً.
ثالثاً: يهدف برنامج تحسين البيئة التعليمية إلى زيادة فاعلية البيئة التعليمية داخل الفصل من خلال توفير المتطلبات التقنية من أجهزة حاسب وسبورات تفاعلية وأجهزة عرض وشبكات اتصال محلية داخل المدرسة وخارجية بخدمات الإنترنت.
وتوظيف هذه التجهيزات لخدمة المعلم والطالب على السواء بحيث تساعد المعلم على أداء عمله على أفضل وجه وبأفضل طريقة كما تمكن الطالب من أن يكون محور العملية التعليمية ومشاركاً متفاعلاً مع أسلوب التعلم الذاتي وليس عنصراً متلقياً مما يساعد على تجاوز مرحلة التلقين. كما سيُسهم هذا البرنامج بشكل ملحوظ في نشر ثقافة استخدام التقنية بين أفراد المجتمع وتنمية الذات لدى الفرد.

رابعاً: يهدف برنامج النشاط غير الصفي إلى الاستفادة من أوقات الطلبة خارج الفترة الدراسية المتعارف عليها حالياً وسيتم التركيز على البناء المتكامل لشخصية الطالب ورفع المستوى الصحي والثقافي وتنمية الملكات الذاتية والرؤى الجمالية والمواهب البدنية والذهنية والفكرية واللغوية والمهارية وغيرها وإذكاء روح التنافس الإيجابي في مجالات الإبداع والابتكار وتقوية وتحفيز المشاركة في الأعمال والأنشطة الجماعية وتعزيز صلة الطالب بالمجتمع والعناية بالتربية الأخلاقية من خلال الممارسات العملية في الحياة.
وسيتم ذلك من خلال ما يزيد على عشرة برامج منها حفظ القرآن الكريم والسنة النبوية والنشاطات العملية والثقافية والاجتماعية والرياضية والفنية والتقنية والأنشطة الكشفية والتقوية للمقررات المدرسية.
__________________
الأستاذ محمد سلمان البلوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 21-Jun-2009, 09:35 PM   #2
مشرف
 
الصورة الرمزية عبد السلام محمد البلوي
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 841

اوسمتي

افتراضي

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا .
__________________
عبد السلام محمد البلوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 25-Jun-2009, 09:45 PM   #3
مشرفة
 
الصورة الرمزية ملكة قلب شاعر
 
تاريخ التسجيل: May 2009
المشاركات: 1,456

اوسمتي
المشرفة المميزة  المشرفة المميزة  وسام الابداع  وسام الابداع 
مجموع الاوسمة: 4

افتراضي

مجهودات رائعة بارك الله فيك معلمنا الغالي ابو سلمان

ودمت بحفظ الله
ملكة قلب شاعر غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صور خرائط المملكة 23 خريطة لكل مناطق المملكة العالم الرقمي مواضيع التربية والتعليم 2 19-Jul-2009 12:32 AM
البحث عن مدارس التعليم في المملكة ونواحيها بنين وبنات ** ادخل اسم المدينة وشاهدها .. الأستاذ محمد سلمان البلوي المنتدى العام 3 23-Jun-2009 07:36 PM
الاتحاد السعودي ينفي تدريب زيكو للمنتخب السعودي واثق الخطى منتدى الـريـاضـة 0 07-Jan-2009 08:56 PM
الاتحاد السعودي ينفي تدريب زيكو للمنتخب السعودي واثق الخطى منتدى الـريـاضـة 0 04-Jan-2009 04:11 PM
سيـاسة التعليم في المملكة العربية السعودية محب السنة مواضيع التربية والتعليم 2 31-Aug-2008 08:11 PM


الساعة الآن 07:17 PM.